• نرجوا من الإخوة المواطنين الإبلاغ عن أي خطأ قد يجدونه ببيانات شهادات ميلادهم، إما بالتقرب لمصالح الحالة المدنية أو من هنا عبر نموذج اتصل بنا مع مراعاة إدراج سنة الميلاد و رقم العقد. و هذا لغرض حصر الأخطاء قدر الإمكان.

  • يمكن لجميع المواطنين الحائزين على جواز سفر بيومتري طلب بطاقة التعريف البيومترية عبر موقع الوزارة و دون عناء التنقل لمقر البلدية

  • يمكن للمواطنين الغير الحائزين على جواز سفر بيومتري التقرب من مصالح البلدية ( المصلحة البيومترية ) لإتمام الإجراءات الخاصة بالعملية و الحصول على البطاقة

أمطار غزيرة بالمنطقة تخلف حالة وفاة و جريحين

بلدية سالي منكوبة بفعل السيول و التهاطلات المطرية تخلف حالة وفاة و جريحين في حالة خطيرة

تعرضت بلدية سالي 100 كلم جنوب ادرار لأحوال جوية شديدة الإضطراب حيثُ غطت السماء كميات كبيرة من السُحب الركامية الرعدية وتهاطلت الأمطار بشكل كثيف جداً أدى لحدوث حالة من الإرباك في مظاهر الحياة العامة. وداهمت الأمطار الغزيرة والسيول المحلات التجارية ومنازل المواطنين وأدت الهطولات المطرية الكثيفة الى انهيار كلي لازيد م 42 منزل طيني وتسجيل 344 منزل أنهار جزئيا بنسبة قدرتها اللجنة المختصة بين 75٪ و 85٪ كما سجلت حالة وفاة واحدة راح ضحيتها شاب عشريني اثر صعقة كهربائية تعرض لها (م ع ح) المرحوم خلف طفل بعمر سنة دون أن ترد أنباء عن سقوط ضحايا آخرين لحد الساعة نظرا لاستمرار الانهيارات التي عادة ما تعرفها البنايات الطينية الهشة بعد شروق الشمس ، وأدت الأمطار الغزيرة إلى إنقطاع التيار الكهربائي وخدمات الإنترنت والإتصالات لمدة 24 ساعة في كل ربوع البلدية وخسائر معتبرة في مايخص الفلاحة و رؤوس الماشية حيث ادت السيول الى نفوق 250 رأس و ضياع ما يقارب 6 اطنان من منتوج الثمور خاصة واننا في موسم جني المنتوج.
من جهته شكل رئيس المجلس الشعبي البلدي خلية أزمة على الفور مكونة اعضاء من المجلس الشعبي البلدي و افراد من الدرك الوطني والحماية المدنية وسجلت اللجنة اكثر من 300 تدخل منذ اللحظات الاولى للتهاطلات وقف خلالها المجلس الشعبي البلدي ميدانيا على حجم الكارثة .
وفي هبة تضامنية قام شباب سالي بتشكيل خلايا تدخل للانقاذ والاجلاء نظرا لغياب وحدة للحماية المدنية على مستوى بلدية سالي التي تبعد عن وحدتي زاوية كنتة ورقان ب 45 كلم من كل جهة ،قاموا من خلالها بإنقاذ ما يزيد عن 60 اسرة من خطر الانهيار و اجلاء 45 شخص من المرضى والطاعنين في السن ، كما استطاعو بفضل تكاتفهم من صد مجاري السيول وتحويلها عن السكنات .
كما ناشد الساكنة السلطات المحلية و على رأسهم السيد والي ولاية ادرار و رئيس المجلس الشعبي الولائي للتدخل من أجل المساعدة على إعادة الاسكان والترميم والتكاتف مع المجلس الشعبي البلدي من أجل الخروج من الكارثة التي مست أقليم توات عامة و سالي بصفة خاصة.


42831985_2140039122880713_3993099522510159872_n.jpg 42880985_2140039026214056_5771185862448513024_n.jpg 42884620_2140038949547397_8560380724467728384_n.jpg
 

التعليقات

اضف تعليق
المشاهدات 73 | الردود 0 | مشاركة عبر :